التخطي إلى المحتوى

سحر فارس إحدى أعضاء فريق الإطفاء اللبناني الذي راح ضحية انفجار مرفأ بيروت، وتم العثور على جثتها بعد يوم من الإنفجار تحت الأنقاض، وكان فريق الإطفاء قد هرع إلى مكان الإنفجار في اللحظات الأولى ظناً منه أنه حريق عادي ولكن فوجئ الفريق بالانفجار الهائل وهم على مقربة من المرفأ الأمر الذي جعلهم أول ضحايا الإنفجار المفزع الذي هز لبنان والعالم أجمع.

خطيب سحر فارس يروي لحظاتها الأخيرة

تعاطف رواد مواقع التواصل الإجتماعي مع الشاب جيلبير قرعان خطيب سحر فارس، والذي روى تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياتها، حيث قال بأنه كان على تواصل مباشر معها عبر خاصية “video call” من المرفأ، وعند سماعه الأنفجار الأول وانقطاع الاتصال مع خطيبته هرول إلى مكان الحادث، ولم يتسنى لأفراد البحث من الدفاع المدني الوصول إلى سحر فارس إلى مع صباح اليوم التالي، وما زالت إلى هذه اللحظة تجري عمليات البحث عن باقي أعضاء فريق الإطفاء الذين كانوا في المرفأ لحظة الإنفجار.

خطيب الشهيدة سحر فارس يروي لحظاتها الأخيرة قبل إنفجار مرفأ بيروت الضخم
خطيب سحر فارس يروي لحظاتها الأخيرة قبل إنفجار مرفأ بيروت الضخم

وكشف جيلبير أن عرسه على سحر كان في شهر 6 من العام المقبل، وكانا يجريان التجهيزات الأخيرة لإقامة العرس، وتابع جيلبير قائلاً “الله يحرق قلب اللي حرمني منك”، وأضاف: “كسرتيلي ضهري، حرقتيلي قلب قلبي، راحت طعمة الحياة مع غيابك”، وتم تشييع جنازة سحر فارس صباح اليوم الخميس الموافق 6 أغسطس.

ابتسامة سحر فارس الأخيرة قبل الانفجار

انتشر صورة لفريق أعضاء إطفاء بيروت في مرفأ بيروت قبل دقائق قليلة من الإنفجار الثاني المدمر وظهرت ابتسامة عريضة من سحر فارس وزملائها لم تدرك أنها الأخيرة في حياتها، وفقد الاتصال مع الفريق تماماً وعمليات البحث عنهم تجري على قدماً وساق الجدير بالذكر أن حادث مرفأ بيروت خلف عدد كبير من الضحايا وصل إلى 135 قتيل، وأكثر من 5 ألاف جريح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *