التخطي إلى المحتوى

عاد وسم المغتصب أحمد شوكت ليتصدر تريند موقع تويتر الشهير بعد أن كان الهاشتاج منتشراً منذ عدة أيام، والقصة الكاملة هو هذا الموضوع أن فتاة زعمت أن شاباً يدعى أحمد شوكت قام هو صديق لأحدى صديقاتها قام باغتصابها، وهي تحت تأثير الكحول، بعدما كانا في حفلة في الساحل الشمالي منذ عامين، وقالت الفتاة التي كانت تبلغ من العمر حينها 17 عاماً أنها ذهبت مع المدعو إلى شقته وقام هو مستغلاً عدم وعيها بالاعتداء عليها، وبعد استعادتها لوعيها وجدت الشاب قد فر هارباً، وانتشر الهاشتاج كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وسط مؤيد ومعارض.

أحمد شوكت على غرار أحمد بسام زكي

وكان في الفترة الأخيرة قد انتشرت واقعة مشابهة لتلك الواقعة كان بطلها شاب آخر يدعى أحمد بسام زكي، حيث قالت إحدى الفتيات أنها تعرضت لتحرش من الشاب لتخرج بعدها العديد من الفتيات وتثبت نفس الأمر، لتقوم النيابة العامة المصرية بالتحري والتدقيق، وأصدرت بعدها قراراً بأمر ضبط وإحضار المتهم أحمد بسام زكي، ليتم القبض عليه ويحبس على ذمة التحقيقات.

تعليق الشيخ عبدالله رشدي على الواقعة

لاقى تعليق الدكتور عبد الله رشدي على واقعة المغتصب أحمد شوكت اعجاباً كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أنه قال بخطأ الطرفين “فتاة تجردت من الأدب فسافرت مع ذئب فاجر أجنبي عنها إلى المصيف متجردة من كل خلقٍ وحياء، ثم رضيت أن تبيت معه في مسكنه بملابس نومها وهي ليست زوجة له، ثم شربت الخمر معه حتى إذا لعبت الخمر برؤوسهما ضاجَعَها..فلما أصبح الصباح قالت: يا جماعة..اغتصبني وأنا فاكرة نفسي نايمة!

وأردف: “أما هو فذئبٌ فاجرٌ، وأما هي فرخيصةٌ خسيسة..وقدقلنا من قبلُ إن الحل في التزام الآداب العامة والشرع الشريف..غض البصر والحجاب والبعد عن مواطن الخلوة والإثارة..لا حلَّ يصلح لهذه البلايا إلا ما أنزل الله في شرعِه..أما الحلول الجزئية فهي عقيمةٌ تُساهِم في تفاقم البلاء ولا تمنعُه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *